Welcome to the official website of Gebran Tueni

العربية
Gebran Tueni

GEBRAN TUENI

Publications

يـــــا ولـــــدي

13 December 2005

هل تلبس ذخيرة عود الصليب؟ سألته منذ ايام قبل سفره الى باريس. بكل تأكيد، اجابني. منيح، العدرا تحميك.من دون كفر يا ربّي: اين كنت في الساعة التاسعة صباحا حتى تركتَه، على غفلة منك، يلاقي قدره؟اعرفك، يا ولدي يا جبران منذ ولادتك. رأيتك تكبر وتكبر وتكبر حتى اصبحت منذ اشهر نائبا في البرلمان. مرات...

المزيد

زعيم الكلمة الحرّة

13 December 2005

ايها الاصدقاء الاعزاء في لبنان الحبيب،ليس لي الا كلمة عزاء اقولها وازجيها عن الصديق الفقيد الاستاذ جبران تويني الذي غادرنا مأسوفا عليه ليلتحق بقافلة شهداء لبنان البررة. لقد نالوا منه وقتلوه غيلة بوحشية من خلال سيارة مفخخة ليسكتوا صوته وليسكتوا "النهار"، وما بلغوا اهدافهم الشريرة.نعم، قتلوه...

المزيد

ذروة الضوء

13 December 2005

إلى غسان توينيعزيزي غسان،تعرف خيراً منّا جميعاً، أنت الحكيم الخبير، أن الأبوّة في مثل هذه اللحظة، لا بُدّ لها، فيما تنحني تحت سطوة الفاجعة، من أن تنفجر ايضا كأنها أرض لانبجاس الينابيع.وأعرفُ أنك الأعمق تساؤلاً وقلقاﹰ حول ما يبدو أنه يُفرَض علينا في لبنان: ألا نعيش إلا مع الاشباح، أشباح الخراب...

المزيد

كان شبابك مبعث أحلام عذبة

14 December 2005

"رجوناك ألا ترتحل عنا. لقد كنت ظهيرة في غسقنا، وكان شبابك مبعث احلام عذبة. ما انت بالغريب بيننا ولا بالضيف، بل انت ابننا الحبيب".جبران خليل جبرانكان القدري في جبران تويني، ذلك الاقتناع المطلق بقدرة الشباب على صنع قيامات الاوطان وبناء مستقبلها. ولذلك كانت اولى مساهمة جديدة تقدَّم بها الى...

المزيد

قلعة الحرّية

14 December 2005

رغم الحزن الذي يلفُّ لبنان حداداً على جبران تويني أحد فرسان الحرية وشهيد الكلمة الصادقة، ورغم كل ما حصل سابقاً وما قد يحصل لاحقاً، ورغم شلاّلات الدم البريء، لن يرضخ اللبنانيون، كل اللبنانيين.لن ترضخ "النهار"، ولن تثنيها الاغتيالات عن متابعة رسالتها بتصميم واصرار، ولن ينال منها الارهاب ومن...

المزيد

عين الديك

15 December 2005

تجاوز بركان الفجيعة والاسى في وداعك ايها الفارس الممشوق مثل رمح لمّاح كل حدود التراجيديا الاسطورية، حيث تتجمع عادة كل عناصر الحزن وكل معاني النبل وكل قيم الاوطان وكل فضائل الحرية في رباط الدم والنار، وعند تلك الحدود التي تصبح فيها شهادة الشباب مجرد صياح للديك الانيق يعلن وصول النهار مرة...

المزيد

العدل الإلهي والعدالة الإنسانية

15 December 2005

شبلي ملاّطالى جبران تويني، فكنت إذا أصابتني سهامٌتكسرت النِّصال على النِّصالوهكذا يلتقي أبو الطيب وجبران تويني وأهله، وأهلنا. هكذا الأسطورة الإغريقية الفظيعة، هل كانت تدري ناديا في ملحمتها عن نكبة حزيران والدهريات Juin et les Mécréantes أن أولادها الثلاثة سوف يخطون بروحهم الأسطورة اللبنانية،...

المزيد

الأيقـــونـــــــــــــة

15 December 2005

"قل ان اعطي لانسان ان يقف في المكان ذاته على مدى ستين سنة يودع والده ثم ولده. اذكر عندما عاد جبران تويني من المنفى، من السفارة حيث سقط شهيدا في 11 تشرين الثاني عام 1947 وهو يلقي خطبة في الدفاع عن وحدة فلسطين وعروبتها وانتساب لبنان الى القضية العربية، كان كأنه يحمّلني تلك الرسالة، فعدت وتوليت...

المزيد

إلـــــــــى روحـــــــــــــــــك

20 December 2005

ليتك نجوت من براثنهم ومن حقدهم ليتك نجوت!.فالجناة الذين اغتالوك يحقدون على لبنان وعلى اعلامه، والنهار "صحيفة الحرية" رمز لهذا الاعلام. وفارس هذا الاعلام انت، جبران، نجل عميد الصحافة اللبنانية غسان تويني، وزهرة الشعر ناديا حماده تويني...مزيج انت من أرض لبنان، من اهل لبنان المتنوع الاطياف، وهذا...

المزيد

دفع ثمن إيمانه بالحرية والديموقراطية

21 December 2005

الى الأستاذ غسان توينيفي هذه الظروف الصعبة، تعجز الكلمات عن التعبير عن مدى بشاعة الجريمة التي راح ضحيتها ابنك شهيد الكلمة الحرة جبران، الصحافي والنائب الذي دفع بحياته ثمن ايمانه بالحرية والديموقراطية.ان ايدي الغدر الآثمة التي لا تعرف الا لغة القتل، تخاف من...

المزيد