أهلاً وسهلاً بكم على موقع جبران تويني

English

GEBRAN TUENI

رؤيته

ترعرع جبران على حب لبنان. وفي عمر الشباب بدأ النضال ضد المحتل الفلسطيني والاسرائيلي والسوري وكل وجود غريب على أرضه. نظم وشارك في التظاهرات الطلابية التي تطالب بالسيادة والحرية والاستقلال، وكرس قلمه وجريدته لتحقيق هذا الحلم. صوته لا يزال مدويا في ساحة الشهداء حيث أطلق قسمه الشهير، وردده وراءه أكثر من مليون لبناني في ذلك اليوم التاريخي 14 آذار 2005 . جرأته وايمانه بحقوق الانسان كرسته نائبا مميزا وثوريا في البرلمان، فكان أول من طرح قضية المعتقلين في السجون السورية ودافع عنهم من على منابره. شجاعته وايمانه بالله ولبنان كانا السلاح الذي واجه به عدوه، لكن المجرمين كانوا له بالمرصاد، صباح 12 كانون الاول 2005 ، فأسكتوا “الصوت اللي بيودي”، بسيارة مفخخة اغتالته في منطقة المكلس.. ومات جبران ، كما كان يحلم، شهيدا على مذبح لبنان.

القسم